كلمة المحرر

_______________________________ 

عاشت الكنيسة على مر العصور وفى مراحل التاريخ المختلفة ، معاناة ومضايقات متنوعة سواء من افراد او جماعات أو حكومات. ومن المشكلات التى تواجهها الكنيسة متنوعة : فمنها الاضهاد الجسدى بأشد انواع العذابات كالذبح والقتل والجلد والحرق _ بل والكثير الذى يصعُب وصفه. وماتزال حتى الآن تحت القهر والتعصب والكراهية من أفراد وجماعات اتخذت من أديانها وأيدلوجياتها ملاذأ شرعيا لتنفيذ مخطط ابادة الكنيسة والمسيحيةكذلك مشكلات طمس الشخصية المسيحية ولا سيما فى مناطق الشرق الاوسط الاكثر التهابا وتعصبا وبصفة فى الوطن العربى كما سنشير اليه بالتفصيل فى مجال تاريخ الكنيسة. ومن هنا كان علينا ان نقاوم هذا الشر المحيط بالكنيسة بالصلاة مع الدعاء ليحفظ الله اسوارها وعمرانها ونسائها و شبابها وشيوخها. كما أن للكلمة المسموعة والمقروءة دوراً ايضا – فقد خصصنا هذا الموقع كموقع اخبارى يبحث فى مشاكل المسيحيين حول العالم ويضع الاحداث اليومية أما الساسة والقادة ونشطاء حقوق الانسان فى العالم المتحضر على وعسى أن يتيقط الضمير الانسانى ويعمل ويقوم للدفاع وحماية الاقليات من المسيحيين وغير المسيحيين فى هذه البقع السوداء الملطخة بلون دماء الابرياء من الاطفال ، ، والنساء الذين لا يملكون الا الصلاة الى الله – فهم لا يعرفون ان يردوا الصاع بالصاع بل اتخذوا الآم المسيح نموذجا فى مواجهة الصعاب والآلام. من هنا كان لزاما علينا ان نوضح للقارئ العربى خاصة والاجنبى عامة ما دور ومفهوم وفكرالكنيسة فى ظل الصراعات التى حاولت ان تنتزع الكنيسة من ايمانها لكن كلها بائتبالفشل وستظل الكنيسة قوية تحت حماية وحراسة سيدها وربها الى ان يجئ تنويه: هذا الموقع يهتم فقط بالأخبار والأمور التى تخص أو تقع أحداثها فى أو على الكنيسة فى العالم ولايهتم بالأحداث السياسية إلا بقدر مايؤثر على حياة وحقوق المسيحيين ونشاط الكنيسة وحقها فى ممارسة دعوتها المقدسة الذى دعاها اليها سيد الكنيسة وربها ” اذهبوا الى العالم اجمع واكرزوا بالانجيل للخليقة كلها”آ .