الكنيسة حول العالم

CHURCH AROUND THE WORLD

هل الله موجود؟

تم عرض العديد من الحجج المؤيدة والمعارضة على وجود الله على حد سواء. ومع ذلك، فإن الغالبية العظمى من الناس يعتقدون في بعض صورة الله. وفيما يلي بعض الحجج الأكثر شيوعا لوجود الله.
برهان السبب والمسبب : هذه الحجة تعتبر الله “السبب الأول”. وبعبارة أخرى، كل شيء موجود يجب أن يأتي من شيء آخر وهذا الشيء آخر هو ما نسميه الله. فلسفيا، وتقدم هذه الحجة على النحو التالي:
كل شئ له بداية فان له سبب. – والكون له بداية. اذاً منطقياً، الكون له سبب.
الجانب الأول، أن كل ما كان له بداية سبب ، ويستند على مبدأ السببية.اللا شيء لا يمكن ان ينتج شيئا.
الجزء الثاني، أن الكون كان له بداية، – وهذا تؤيده العديد من الأدلة العلمية الحديثة. مثل القانون الثاني للديناميكا الحرارية (أن الكون آخذ في النفاد من طاقة قابلة للاستخدام نحو الفوضى)، ونطرية الامتداد الكونى، ونظرية صدى الإشعاع من الانفجار الأولي للكون (غالبا ما تسمى الانفجار العظيم)، وغيرها. والاستنتاج النهائى هو أن الكون كان له مسبب.
2- برهان النموذج أو التصميم((Desgin: يعتمد هذا الدليل على مايلى :- ان أي تصميم له مصمم . وأن الكون ذا تصميم معقد جداً. وبالتالي، فإن الكون له مصمم. ويشمل هذا التصميم أسباب طبيعية وخارقة للطبيعة على حد سواء. سواء على المستوى الكلي (تصميم وجد في الكون اكده علم الفلك) وعلى المستوى الجزئي (تصميم وجد على المستوى الخلية) – هذا الدليل يدعمه الانماط والنماذج فى هذا الكون مصممة بطريقة معقدةللغابة ومن الصعب ان تجد لها اي تفسير من الحياة ، غير ان هناك قوة قوية قادرةعلى هذا التصميم . أى مصمم ذكى هذا المصمم الذكي يفتح لنا الباب فى الاعتقاد بوجود الله.

البرهان الثانى هو البرهان الأخلاقى: هذه يتبع منطق أكثر الداخلي الذي يوحي بأن:
كل قانون له المشرع. – هناك قانون أخلاقي مطلق. – لذلك، يجب أن يكون هناك المشرع المطلق.
بعض التساؤلات حول ما إذا كان هناك قانون أخلاقي مطلق. قال واحد من فلاسفة الاهلاق المسيحية – ” انه فى اللحظة التى تقول فيها ان هناك مجموعة من الاخلاق افضل من غيرها فنك فى الواقع تقسيهم بمعيار يعتبر ان هذا المجموعة اقرب وتتفق مع هذا المعيار الذى تقيس به . بينما الواقع ان هذا المعيار الذى تستخدمه يقيس شيئين يختلفان عن بعضهما البعض .
ولكن كما تلاحظ CS لويس في المسيحية المجردة “، في اللحظة التي يقول ان مجموعة واحدة من الأفكار الأخلاقية يمكن أن يكون أفضل من الآخر، كنت، في الواقع، وقياس لهم على حد سواء من خلال معيار، قائلا أن واحدا منهم يتوافق مع هذا المعيار أكثر تقريبا من جهة أخرى، ولكن المعيار الذي يقيس أمرين هو شيء مختلف من أي منهما. أنت، في الواقع، مقارنة لهم على حد سواء مع بعض الأخلاق ريال مدريد، واعترف أن هناك شيء من هذا القبيل كحق من حقوق حقيقية، مستقلة عن ما يظن الناس، و أن أفكار بعض الناس الحصول على أقرب إلى أن الحق الحقيقي من غيرها. أو وضعه بهذه الطريقة، وإذا الأفكار الأخلاقية الخاصة بك يمكن أن يكون أكثر صدقا، وتلك من النازيين أقل الحقيقية، يجب أن يكون هناك شيء-بعض الحقيقي الأخلاق بالنسبة لهم ليكون صحيحا حول “.

في حين تحاول فلسفة ما بعد الحداثة لتفكيك هذه الحجة عن طريق اقتراح كل المطلقات من الصواب والخطأ فيما يتعلق الأخلاق نسبية، وجود المطلقات في الكون لا يمكن إنكاره. على سبيل المثال، اثنين زائد اثنين يساوي أربعة لا يمكن واثنين زائد اثنين يساوي خمسة في نفس الوقت في ظل نفس الظروف. وبالمثل، العديد من مجالات الأخلاق وتشير الشعور العالمي الظلم فيما يتعلق الأخطاء من العالم. قد تختلف الأفراد فيما يتعلق بالضبط ما هو المسمى العدل والظلم، ولكن كل شخص لديه الشعور الفطري من هناك يجري الحق والباطل. هذه الأخلاق لديه المنشأ ويقال هذا المشرع الأصلي هو الله.

Church News and Services © 2016 Frontier Theme