إلزام القرى السياحية بعدم منع المحجبات من نزول حمامات السباحة بـ«المايوه الشرعي

Recent Posts

 بعد أزمة المايوه الشرعي..هل هناك قواعد تمنع المحجبات من الشواطيء؟

ألزمت وزارة السياحة مسؤولي الفنادق والقرى السياحية على مستوى الجمهورية بعدم منع المحجبات المرتديات «المايوه الشرعي» من نزولهن حمامات السباحة وأرسلت قرارًا لمسؤولي غرفة المنشآت الفندقية التي عممت بدورها نسخة من الإخطار الصادر من وزارة السياحة لمختلف الفنادق والقرى السياحية على مستوى الجمهورية. عن المصرى اليوم

______________________________________________________________________________________________________

أثارت أزمة مايُسمى بـ”المايوه الشرعي” جدلًا واسعًا على وسائل التواصل الاجتماعي، لاسيما بعد انتشار صور لشواطيء سياحية تُظهر هيمنة المحجبات عليها، هو ماعده البعض تشويهًا للسياحة، ومسببًا في هجرة السائحين الحقيقيين لتلك القرى. بينما يوجد من يدافع عن المايوه الشرعي، معللًا ذلك بحق المرأة النزول إلى الشواطيء واختيار مايناسبها من ملابس البحر.

فعلى سبيل المثال، نشرت إحدى مستخدمات مواقع التواصل الاجتماعي نيفين منعم، صورة تظهر سيطرة للمحجبات على إحدى شواطيء شرم الشيخ وكتبت تقول”الناس دى مصممه تشوه السياحه والمنظر الجمالي بأي شكل بيشتكوا من العنصريه والاضطهاد وانهم مش واخدين حريتهم.

وأضافت أن من نتائج ذلك :” أن أصبحت الشواطيء سيئة بسبب كثرة التحرش والألفاظ المؤذية والكلام و التصرفات التي تحرق الدم وسوف يؤدي ذلك إلى أن السياحه تُضرب وباقي الأسر المصرية الراقية ستترك المصايف”.

جاء ذلك تزامنًا مع منع أحد المطاعم بالساحل الشمالي أربعة فتيات محجبات من تناول وجبة الغداء في المطعم، وبرر مسؤول الأمن في المطعم سبب منع الفتيات بأن ذلك لايستقبل محجبات في المطعم، وحررت الفتيات محضرًا بذلك.

قوبل ذلك بحملة دشنتها محجبات على مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان “مش من حقك تمنعني”، دافعن من خلالها على نزول المحجبات المياه، ودخولهن المطاعم، واعتبرن أن هذا السلوك تمييز ضد المحجبات.

ولكن..هل هناك قواعد تمنع نزول المحجبات للشواطيء؟

يقول الدكتور مجدي سليم، رئيس قطاع السياحة الداخلية بوزارة السياحة، إنه ليس هناك ثمة قواعد أو قوانين تمنع نزول المحجبات إلى الشواطيء أو المطاعم”.

أضاف في تصريحات لـ”مصراوي”، أنه قد يحدث في بعض الأماكن أو القرى السياحية تمنع دخول المحجبات إليها، لافتًا إلى أن هذا شأن داخلي تنظمه اللوائح الداخلية لكل قرية على حدة.

وما هو دور وزارة السياحة في ذلك؟

يقول الخبير السياحي، أن وزارة السياحة ليس لها دور في وضع القوانين أو القواعد المتعلقة بالنزول إلى الشواطي أو دخول المطاعم.

“فقط دور الوزارة تقييمي”، ويوضح أن الوزارة تقوم فقط بوضع تقييمات على الفنادق التي تشترط شروط معينة على نوعية المنتجات أو الأثاث أو شكل الفندق، فعلى سبيل المثال” الفنادق التي تسمى نفسها إسلامية وتمنع دخول الخمر إليها يتم تصنيفها 4 نجوم وليس خمسة وهكذا”.

هل منع دخول المحجبات يقع تحت هذه التقييمات؟

أجاب لاتقع تحت هذه التقييمات، فالوزارة تقيم بناء على أساس المنتجات وأشكال الغرف والأطعمة، أما مسألة من يدخل ومن لا يدخل فهي تنشأ داخل كل منتجع أو قرية سياحية بمفردها.

وهل يؤثر المايوه الشرعي على السياحة الداخلية؟

لا يؤثر، ولكن هذه المسألة تخضع لقواعد معينة تبعا لكل قرية سياحية.

وما هو الحل؟

أضاف أن الحل هو أن يلتزم الزائر بقواعد كل قرية سياحية يذهب إليها، وأن تضع كل قرية أو منظمة سياحية شروطها وقواعدها الواضحة التي تخير السائح لاختيار مايناسبه. وهو إجراء متبع في الدول مثل الولايات المتحدة، فهناك ولايات ترخص القمار، وترفض الخمر، والعكس، والزائر هو من يحسم الأمر.  عن مصراوى

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*