مصر تحتل المركز الثالث من اعلى 8 دول فى تجارة الاعضاء

Recent Posts

علامة يتركها المشرط الطبى في الجسد لا يستطيع صاحبها نسيان كواليسها مهما طال عمره ومرت عليه الأيام، فبإرادته أو رغمًا عنه قد يقع ضحية لكابوس تجارة الأعضاء البشرية التي تمارسها عصابات خلت من قلوبهم الرحمة وسيطر الجشع والطمع على مشاعرهم. ونشر موقع “NewsPick” مجموعة من الدول الأبشع فى ممارسة تجارة الأعضاء البشرية، والتى جاء ترتيبها كالتالي.

  كوسوفو تلك الدولة الواقعة في جنوب شرق أوروبا واحدة من الدول المتهمة بالاتجار بالأعضاء البشرية، ففي عام 1999 اختطف جيش تحرير كوسوفو 400 من السكان بشكل غير قانونى، وحصدوا أعضاءهم قبل أرواحهم، وأدلى بهذه المعلومات “كارلا ديل بونتي” المدعي العام السابق في المحكمة الجنائية الدولية لـ”يوغوسلافيا”، ولكنه حجب تلك المعلومات لسنوات طويلة بعد الحرب لعدم كفاية الأدلة

. 7- موزمبيق واحدة من الدول الرئيسية لتجارة الأعضاء والعضو الأكثر شيوعًا هو “الكلى”، والتي تستخدم في الأساس بغرض طبي وهو زراعتها لمريض، إلا أنه في حالات قليلة تستخدم هناك في السحر. وعلى الرغم من أن القانون في جنوب إفريقيا حظر بيع الأعضاء البشرية منذ عام 1983؛ فإن تلك التجارة مازالت شائعة هناك وتقوم بها المستشفيات غير المرخصة والأطباء مجهولو الهوية. 6-

فلسطين بسبب المذابح والحروب والفقر هناك، تعتبر واحدة من الدول التي تنتشر فيها تجارة الأعضاء البشرية، ورغم أن هناك قوانين صارمة لمنع الاتجار بالبشر هناك؛ فإن تلك التجارة مازالت تقع، وتساوي الكلية البشرية هناك 2000 دولار أمريكي فقط، وتباع للمشتري بثمن يعادل ذلك بمعدل أكثر من 10 مرات ثمنها.  –

الهند انتشرت عصابات الاتجار بالأعضاء البشرية في الهند على مدار الـ12 عامًا الماضية، وكانت من أبرزها تلك الفضيحة الشهيرة التي وقعت عام 2004، حيث اتضح تورط أحد المسئولين مع وسطاء لبيع الكلى هناك، وألقي القبض على العديد من السماسرة وضبط مستشفيات وأطباء في الهند، ولكن مازال بيع الكلى في ازدياد هناك. شاهد أيضا دفاع متهم في التشكيل الدولي لتجارة الأعضاء يطلب رد المحكمة الأموال العامة: «تجارة الأعضاء الدولية» متورطة في جرائم «غسل الأموال» مساعد وزير الصحة: «غياب الضمير سبب ظاهرة تجارة الأعضاء البشرية» «برازيل الشرق الأوسط»| القصة الكاملة لتجارة الأعضاء البشرية في مصر حبس متهمي تجارة الأعضاء 15 يوما.. والنيابة تأمر بضبط الهاربين منى مينا: سنشطب أطباء عصابات تجارة الأعضاء من النقابة «الأموال العامة» تواصل التحقيق مع «شبكة تجارة الأعضاء الدولية» البحث عن لبن الأطفال.. وفضيحة «تجارة الأعضاء»

باكستان بسبب الفقر الشديد في باكستان، يضطر بعضهم إلى بيع كليتهم بثمن يصل إلى 3 آلاف دولار أمريكي، وفي عام 1994 أصدرت باكستان قانونًا يسمح بزرع الأعضاء البشرية، ولكن هناك عدد من الضوابط له، لذلك تنتشر تجارة الأعضاء البشرية في السوق السوداء بطريقة غير مشروعة

. 3- مصر في كل عام يصل عدد حالات زرع الكلى غير المرخصة إلى 500 عملية بسبب انتشار الفقر، ويحاول تجار الأعضاء البشرية في مصر توصيل ضحاياهم إلى أوروبا ومن ثم شراء أعضائهم وبيعها وإعادتهم مرة أخرى إلى مصر. 2

الصين يتراوح سعر الكلية الواحدة في الصين ما بين 10 آلاف و65 ألف دولار أمريكي، وهو ما يجعلها واحدة من أعلى الدول في التجارة بالأعضاء البشرية، حيث يضطر الكثيرون بسبب الفقر إلى بيع أعضائهم، ليحصل عليها المرضى الأغنياء. وعلى الرغم من أن القوانين التي تكافح الاتجار بالأعضاء في الصين صارمة؛ فإنها مازالت تمارس على نطاق واسع، وفي عام 1984 قدمت الصين قوانين جديدة بشأن الاستفادة من الجثث أو السجناء الذين سيتم إعدامهم، وفي عام 2007 أيضًا قيدت السلطات الصينية زرع الأعضاء للأجانب فى المستشفيات لتكون الأولوية للمرضى الصينيين. 1

مولدوفا بسبب انتشار الفقر والعبودية الجنسية فى تلك الدولة الواقعة في شرق أوروبا، فإن “مولدوفا” الدولة الأولى في ممارسة تجارة الأعضاء البشرية، ويذكر أن 10% من جميع حالات التبرع بالكلى في جميع أنحاء العالم تأتى من “مولدوفا”، ومن الأعضاء التى يتم بيعها هناك إلى جانب الكلى؛ القلب والرئتان والكبد والأمعاء الدقيقة.

المصدر .tahrirnews.com

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*