كيف سيحاكم الداعشي منفذ ومصور ذبح الأقباط المصريين بليبيا

Recent Posts

ألغاز عملية إعدام الأقباط في ليبيا

كشف مساعد النائب العام الليبى الصديق الصور، عن جنسية المشاركين فى ذبح الأقباط على شواطئ سرت فى 2015 والذى تم القبض على احدهم وهو المنفذ والمصور للفيديو الذى تم بثه اثناء عملية الذبح والتي جرت خلف فندق المهارى غرب مدينة سرت وأشارت ان الجنسيات التى شاركت فى عملية ذبح ال 21 مصريا جنسيات ” مصر وتونس وليبيا وتشاد ” ، مشيرا أن عملية القبض على المنفذ ومصور المذبحة تم بعد تحريات امنية استغرقت شهور للوصول اليه وتم تحديده والقبض عليه . واكد الصور أنه تم تحديد موقع المقبرة التى دفن فيها الشهداء المصريين وجارى البحث عنها لاستخراج الجثامين بالتنسيق مع السلطات المصرية ، مشيرا ان التحقيقات مستمرة مع عدة خلايا ارهابية التى سيطرت على مدينة سرت خلال السنوات الماضية والتى نجحت قوات البنيان المرصوص فى تحريرها من تنظيم داعش بعد تصفية زعماء الخلايا الارهابية وعدد من الجنسيات المختلفة التى انضمت للتنظيم من دول مختلفة مثل مصر وتونس والنيجر وتركيا وتشاد والسعودية وكشف الصور ان قوات الردع بالجيش الليبى نجحت فى تصفية عشرات المقتلين من داعش على الاراضى الليبية بمدينة سرت وقطع الامدادات عنهم والتواصل مع قادتهم بالعراق وسوريا ، وانه تم الاعلان عن العديد من الاسماء المطلوب القبض عليهم والمتورطين فى عملية ارهابية ومنها ذبح الاقباط بمدينة سرت . وحول وضع جثامين الاقباط اشار انه جارى البحث عن موقع المقبرة بعد تحديد موقعه فى منطقة الذبح وذلك لاستخراجهم بعد التواصل مع السلطات المصرية . وكان الصور اعلن فى مؤتمر صحفى اليوم أن سلطات طرابلس، كشفت موقع الجريمة الإرهابية التى نفذها تنظيم “داعش” بحق عدد من الأقباط المصريين، والتى ذبح فيها عناصر التنظيم 21 عاملا فى شهر فبراير 2015، وتابع “بعد بحث وتتبع وجهود أمنية تأكدت السلطات أن الجريمة نُفّذت خلف فندق “المهارى” بمدينة سرت، وعلمت السلطات هوية منفذى الجريمة أيضا، ومكان دفن الجثث، وسنستخرجها قريبا”. وكشف النائب العام الليبيى، ، جانبا من نتائج التحقيقات الأولية مع قيادات تنظيم “داعش” الإرهابى الذين ضبطتهم الأجهزة الأمنية ووحدات الجيش خلال الفترة الأخيرة، ويجرى استجوابهم فى طرابلس.ونشر النائب العام الليبى، خلال المؤتمر، صورا للمتهمين ومن حُكم عليهم فى قضايا، إضافة لعدد من الفارين والمقتولين على أيدى القوات الليبية خلال تحرير سرت

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*