المجني عليه

كاهن مدينة السلام يروي تفاصيل جديدة عن مقتل القس سمعان فى المرج

قال القمص شنودة جرجس، كاهن كنيسة العذراء والأنبا شنودة فى مدينة السلام بالقاهرة، إن القس سمعان شحاتة، كاهن كنيسة القديس يوليوس الأقفهصي بالفشن، قُتل صباح اليوم- خلال زيارته لمدينة السلام، بصحبة القس بيمن من مطرانية مطاي-، لافتا إلى أن متشددًا ضربه بساطور؛ فلقي حتفه فى الحال.
وأشار “شنودة” إلى أن القس سمعان والقس بيمن، كانا معا فى مدينة السلام؛ للقيام بخدمة، وعند قرب نفق المدينة؛ خرجا معًا إلى سيارة الأخير، إلا أنه نسي هاتفه بداخل المكان الذي تواجدا فيه؛ فعاد لإحضاره، فاستغل الجاني تواجد القس سمعان بمفرده فى السيارة ونفّذ اعتداءه، وعند عودة “بيمن” وشاهد المتهم أثناء تنفيذ جريمته؛ حاول الإمساك به؛ فاعتدى عليه محدثًا إصابته وفرَّ هاربًا”.
يذكر أن الأجهزة الأمنية بالقاهرة، ألقت القبض على قاتل الكاهن سمعان شحاتة، من قرية ببا بمحافظة بني سويف، ومُصِيب كاهن آخر من القاهرة، فى منطقة المرج.
وكانت شرطة النجدة بالقاهرة، تلقت بلاغًا يفيد بمقتل كاهن كنيسة وإصابة آخر فى المرج، وانتقلت الأجهزة الأمنية على الفور إلى مكان الواقعة.
وأمر اللواء خالد عبد العال مدير الأمن، بتشكيل فريق بحث؛ لكشف ملابسات الواقعة، بإشراف اللواء محمد منصور مدير المباحث، وكشف ملابسات الواقعة، وتحديد وضبط مرتكبيها.
وتبين أن وراء الواقعة شابًّا، رصد المجني عليه أثناء سيره بالسيارة، وأجبره على الوقوف والنزول منها واعتدى عليه بالساطور، وتمكنت الأجهزة الأمنية من ضبطه.
ونُقِلَت الجثة والمصاب إلى مستشفى اليوم الواحد بالمرج، وتم وضعهما تحت تصرف النيابة.
وحُرِّرَ المحضر اللازم بالواقعة، وأُخطِرَت النيابة؛ لمباشرة التحقيق، فكلَّف المستشار إبراهيم صالح، المحامي العام الأول، رئيس نيابة حوادث شرق القاهرة الكلية، بسرعة إجراء التحريات حول الواقعة.
وانتقل فريق من النيابة؛ لمعاينة موقع الحادث، وأصدروا أمرًا بتشريح جثة المجني عليه؛ لبيان الأسباب الحقيقية وراء الوفاة، وسرعة إجراء تحريات المباحث الجنائية.
كشفت مناظرة نيابة شرق القاهرة الكلية، بإشراف المستشار إبراهيم صالح، المحامي العام الأول، لجثة الكاهن سمعان شحاتة، المقتول على يد عاطل فى المرج، عن أن وفاته جاءت نتيجة إصابته بكسر فى الجمجمة ونزيف داخلي.
واستعلمت النيابة عن الحالة الصحية للمصاب؛ تمهيدا لسماع أقواله بشأن الواقعة.                                                                     عن الاسبوع

Reply with a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *