Wed. Sep 26th, 2018

خطف القبطية اماني مجدي موسي

اسمها اماني مجدي موسي من زفتي وهيا في كلية تربيه بيولجي سنه رابعه خرجت يوم الخميس وراها امتحان وباباها بيوصلها الموقف كالعاده وهيا لما بتوصل بترن عليه وصلت ورنت عليه وخلاص كده باباها اطمن انها المفروض في امتحانها بيرن عليها بعد الامتحان تليفونها اتقفل كل شويه يرن مفيش جديد يرن علي اصحابها محدش يرد واللي يرد لحد ما عرف انها مدخلتش الامتحان طلع علي القسم قالوله روح دور في المستشفيات جايز عملت حادثه راح ورجع قالوله اعمل محضر في قسم زفتي مع ان الوقعه في بنها يعني المفروض يعمله في بنها رئيس المباحث عرف انها اتخطفت لما عم مجدي باباها قاله في ولد بيطاردها زميلها اسمه محمود احمد ابو زيد من بلد اسمها شيموت ناس زمايلهم شافوه شايل موبايلها وبيشيل من الخطوط وبيكسرها انكر الاول وبعد كده قرروه قدام رئيس المباحث اللي لما عملنا المحضر انكر كل ده ومرضاش يجيب سيرة عمه وولاد عمه لموقفهم الحساس كونه لواء عالمعاش وولاده الاتنين ظباط اللي يعتبر هو واخدهم غطاء ليه باباها قعد يوم كامل مع رئيس المباحث اللي وعد انه يرجعها وانه عارف مكانها وقعد يحلف بالكلام ده باباها روح الفجر وراح تاني يوم بعد الصلاه زي ما الراجل وعده مشوه من القسم وقالوله يعمل محضر في زفتي مشينا علي مديرية امن القليوبيه زي ما عميد شرطه مسيحي نصحنا روحنا الراجل استدعا رئيس المباحث وعمل المحضر ومرضاش يذكر فيه انه الواد اعترف قدامه انه كان شايل تليفونها وانه عمه وولاد عمه ظباط اهل البلد جم باتوبيس قدام مديرية الامن وعربيات كتير ملاكي ووقفو قدام المديريه بعت مدير الامن خد اتنين وانا منهم فهمناه الوضع وعد انه يجيبها وحلف بس بشرط الناس اللي تحت دي تمشي نزلنا اقنعنا الناس تقعد في جمب كده وفضلو يماطلو فينا يومين لحد ما مدير الامن قال لبابا وعم مجدي روحو رئيس المباحث عايزكو اللي المفروض كان بيجيبها ففهمو انها جت راحو القسم نائب المامور قابلهم قالهم لا مفيش حاجه من الكلام ده شدينا معاه هو شغل عيال انتو بتعملو كده ليه قالنا البنت بتحبه وهو بيحبها واها مشيت بمزاجها واشهرت اسلامها في الازهر وقدام نيابة طوخ وان هيا عدت سن الرشد ومسئوله عن قرارتها انا مكنتش مصدق انها تعمل كده خصوصا ان عارف بيتهم عامل ازاي واخواتها كلهم كويسين خريجين السن وهندسه وصيدله وهيا كانت تربيه بيولجي والصغيره ثانويه عامه ومنهم بنت راهبه بس قولت هو الراجل هيتبلي عليها يعني روحنا زعلانين باباها كلم طلب صورة المحضر اللي نائب المامور رفض يديهوله مع ان حقه ياخده قاله طيب هات رقم حكم النيابه اخده وطلع علي النيابه تاني يوم لاقاها خناقه ملهاش دعوه بالواقعه دي راح الشهر العقاري ملقاش حاجه بالاسماء دي راح الازهر قاله لازم امر من امن الدوله ومفيش اي جهه رسميه اعلنت انها اسلمت واشهرت اسلامها زي ما كذبو علينا اهل البلد والبلاد المجاوره طلعو اتوبيسات علي الكاتدرائيه وراحو قعدو يومين لحد ما باباها ومامتها قابلو قداسة البابا وقالهم هي مسالة وقت بس ومن ييومها لحد انهارده مفيش جديد وباباها مش طالب اكتر من انهم لو كلامهم صح وده طبعا مستحيل بس خليه كده يعني ابسط حقوقه يشوفها وتقوله هيا كده وتمشي لا هتزودهم ولا هتنقصنا انما هو مبيبطلش عياط لا هو ولا مامتها وحاسين انهم متكتفين في دوله عقيمه مفيش فيها حق بيرجع لاصحابه وبالزات المسيحين الشو والواجهه قدام الناس بره ان السيسي بيحضر بنفسه الاعياد وبني الكاتدرائيه الجديده لكن بيحصل عدم احترام وقلة قيمه لنا علشان مش ظاهرين